mobileLogo
Ekaterra Logo
Article Hero - Eat Balance Diets

نُشر في الأصل من قبل يونيليفر عام ٢٠٢٠

أطلقت ايكاتيرا مع شركائها برنامج "بذور الرخاء"، الذي يهدف إلى تحسين صحة العاملين في مزارع الشاي وأسرهم، وتوعيتهم بأهمية اتباع أنظمة غذائية متوازنة ومتنوعة.

ينتمي نصف مليار فرد حول العالم إلى فئة صغار المزارعين، ويعتمد هؤلاء الأفراد على محاصيل زراعاتهم الصغيرة في إطعام أسرهم وكسب رزقهم.

ولكن غالباً ما تكون المحاصيل المبيعة هي الأفضل. فيعمد هؤلاء إلى تناول وجبات مقتصرة على الأساسيات التي تحتوي على الكثير من النشويات، مثل: الأرز والذرة والقمح.

هذه الأطعمة رخيصة ومشبعة، لكنها تفتقر إلى كثير من الفيتامينات والمعادن المهمة، وهو ما قد يعرضهم إلى العديد من المخاطر الصحية، مثل: ضعف المناعة، وتأخر النمو العقلي والبدني.

إضافة إلى ذلك، يؤدي النظام الغذائي الرديء إلى كثير من التداعيات الاقتصادية. إذ تشير بعض الأبحاث إلى أن البالغين الذي عانوا من سوء التغذية في طفولتهم يحققون دخلاً أقل من نظرائهم الذي تناولوا أغذية صحية متوازنة بنسبة لا تقل عن ٢٠%*. كذلك قد يؤدي سوء التغذية إلى الوفاة المبكرة. وبالطبع، كلما زادت حالات سوء التغذية زادت خسائر الاقتصاد الوطني المترتبة عليه، وقد بلغت تلك الخسائر في بعض البلدان ١٠% تقريباً من الناتج المحلي الإجمالي**.

للتغلب على هذه المشكلة عقدنا شراكات مع "التحالف العالمي لتحسين التغذية" و"مبادرة التجارة المستدامة" (GAIN) and IDHلإطلاق برنامج "بذور الرخاء"، الذي يهدف إلى توعية العاملين والمزارعين بفوائد الأطعمة الصحية المتوازنة.

نفذنا البرنامج في مزارع ايكاتيرا في تنزانيا، وشارك فيه ٦٥٠٠ فرد من العمال ومزارعي الشاي المحليين وأسرهم، وكانت النتائج الأولى مبشرة.

قال المشاركون في البرنامج أنهم حسنوا من نظامهم الغذائي وخصصوا جزءاً من ميزانيتهم للطعام الصحي. ما زال البرنامج في مراحله الأولى، لكنه ساعد على تقليل حالات فقر الدم (الأنيميا) في المستشفى المحلي.

أكثر من ربع سكان العالم مصابون بفقر الدم، والسبب الرئيسي لهذا المرض هو نقصان الحديد في النظام الغذائي. يعاني المصابون بفقر الدم من الإجهاد والضعف، وقد يؤدي إلى أمراض أكثر خطورة، لا سيما في النساء.

يقول عبد الله حمدي، مدير التميز في مقر الشركة بتنزانيا: "تحسين صحة المزارعين ضمن سلسلة القيمة مسؤولية أخلاقية، ويحفظ لنا كذلك بعضاً من مواردنا الجوهرية، ويزيد حصة منتجاتنا في الأسواق، ويزيد من مرونة نموذج العمل الذي نطبقه. ولن تحقق أعمالنا أي نجاح دون وجود قوى عاملة تتمتع بالصحة".

وقال لورانس حداد، المدير التنفيذي للتحالف العالمي لتحسين التغذية "النظام الغذائي الرديء هو المسبب الأول للأمراض على مستوى العالم. وفي المقابل، فإن النظام الغذائي الصحي المتوازن قادر على تحقيق نقلة نوعية للأفراد والأعمال والاقتصادات على السواء". وأضاف "من الرائع أن تكون ايكاتيرا نموذجاً تحتذي به الشركات الأخرى في الاهتمام بالنظام الغذائي الصحي للعاملين في سلسلة التوريد، وأن يكون هذا الاهتمام ركناً أساسياً من أركان استدامة العمل".

آلية عمل البرنامج

يهدف برنامج "بذور الرخاء" إلى توعية العاملين وأسرهم بأهمية تنوع النظام الغذائي وتوازنه، وأن هذا سيوفر لهم احتياجاتهم من الفيتامينات والمعادن الأساسية. كما يوفر البرنامج للأسر بعض بذور الخضروات والفاكهة ليزرعوها في حدائقهم الخاصة.

يستخدم البرنامج الملصقات، والرسائل التذكيرية على إيصالات الدفع، لتظل فكرة الطعام الصحي حاضرة لديهم على الدوام.

كما يناقش "الموجهون" المُدرَّبون هذه الرسائل مع الأمهات والأطفال في المدارس، لزيادة الوعي المجتمعي وتوسيع نطاق التغيير الإيجابي.

أثبت هذا النهج نجاحه، وربما يحقق نتائج أكثر مما نتوقع. يقول مدير الرفاهية ديكسون مسيتي: "عندما ذهبت إلى أحد المطاعم المحلية وجدتهم يتحدثون عن الغذاء المتوازن، وكان هذا خير دليل على نجاح البرنامج، لا سيما وأن المتحدثين لم يشاركوا في البرنامج، ما يعني أن رسالة البرنامج تنتشر على نطاق واسع".

Article Eat Balance Diets Section Image

بذور صغيرة تصنع فارقاً كبيراً

بدأ التنفيذ التجريبي لبرنامج بذور الرخاء في الهند عام ٢٠١٦، واستمر نجاحه حتى وصلت البذور إلى ٣٠٠ ألف فراد من العاملين في سلسلة توريد الشاي في كينيا وملاوي وتنزانيا.

وما زلنا نواصل العمل من أجل أن تعم فائدته مزيداً من الأفراد والمجتمعات.